اسلاميات

حكم استعمال بخاخ الربو في رمضان

حكم استعمال بخاخ الربو في رمضان

حكم استعمال بخاخة الربو في رمضان. الربو هو مرض رئوي مزمن يتسبب في تضييق وتهيج المسالك الهوائية ، وعادة ما يكون مصحوبًا بزيادة إفراز المخاط الذي يجعل التنفس صعبًا. تختلف شدة أعراض الربو من شخص لآخر حيث أن جهاز استنشاق الربو هو جهاز ينقل الدواء مباشرة إلى الرئتين ، مما يساهم في الفعالية السريعة للدواء ، ويقلل من الآثار الجانبية التي يمكن أن تحدث إذا تم تناول الدواء عن طريق الوريد أو عن طريق الفم فتتابعونا.

جهاز استنشاق الربو وحكمه

تجدر الإشارة إلى أن العثور على النوع المناسب واستخدامه وفقًا لتعليمات مقدم الرعاية الصحية الخاص بك أمر ضروري لعلاج الربو ؛ للسيطرة على أعراض المرض والوقاية منها ، قد يكون ذلك سهلاً بالنسبة لبعض المرضى:

  • بينما يمكن أن يسبب مشكلة كبيرة تهدد حياة بعض الناس ، وتؤثر على ممارسة حياتهم.
  • تتوفر أجهزة الاستنشاق للربو بشكل عام في نوعين من أجهزة الاستنشاق للربو التي يتم التحكم فيها بالجرعة. النوع الأكثر شيوعًا من أجهزة الاستنشاق للربو ، وهو يتكون من أسطوانة ضغط يتم إطلاق الدواء منها عند دفعه في رذاذ.
  • جهاز استنشاق مسحوق جاف للربو حيث يستنشق المريض الدواء بسرعة وبقوة من داخل الهباء الجوي بدلاً من رشه.
  • اختلف العلماء في هذا. الحكم الأول أن استعمال بخاخ الربو في نهار رمضان لا يفطر ولا يفسد الصيام. يُقاس استخدام جهاز استنشاق الربو لمن اضطر إلى القيام بذلك خلال شهر رمضان بقرار استخدام الإبر غير المغذية وأخذ عينة دم ؛ لتحليلها.
  • في حين أن هذه الأمور لا تشمل الأكل أو الشرب أو التفكير والاعتماد على كلام الله تعالى – ”فقد أوضح لك بالتفصيل ما حرام عليك إلا ما تجبرك عليه ، وبالتأكيد كثير من يضللون بمعرفة من يعرفهم “.
  • يتمتع الصائم بالقدرة على البلع والشهيق ، وإذا تم غسله ، فسيكون هناك أثر من الماء مع اللعاب ليبتلع ، ويدخل إلى المعدة وفي جهاز استنشاق الربو إلى المريء ثم إلى المعدة قليلاً ، وهذا ليس مثل الأكل أو الشرب.

 استعمال بخاخة الربو رمضان

ذكر الأطباء أن معجون الأسنان يحتوي على مواد كيميائية ، وأنه يجوز للصائم ، ولا شك أن شيئًا سينتقل إلى جوفه ، فيكون إسقاط الدوائي مثل مفعول المسواك:

  • القول الثاني: لا يجوز للصائم أن يتعاطى الربو ، وإن احتاجه يأخذونه ، ويرون أنهم أفطروا وعليهم قضاءه ، وحجتهم أن ذلك الجزء منه. ومنها الماء عند وصوله إلى التجويف ليفطر للصائم ، ولأنه دواء يستنشق عن طريق الفم ويفطر.
  • يشير العلماء إلى أن استعمال الصائم للربو لا يفسد الصوم ، ولا يفسد الصيام ، لا سيما أن المادة العلاجية فيه تهدف إلى التنفس ، وليس تدفق الطعام ، وما يصل إلى التجويف ضئيل. ولا ينوي أخذه إلى الجوف مع أنه لا يفطر.
  • بالإضافة إلى. ويصعب على الصائم تأخير تناوله أثناء الليل إذا كان يعاني من أزمة تنفسية ، فلا سبيل للتخلص منها إلا باستنشاقه.
  • وقال الفقهاء إن هذا البخاخ يكاد يكون مثل المضمضة والاستنشاق والغسيل في كل شيء تقريبا ، فلا يوجد رد فعل لهذا الدواء إلا بالمضمضة والاستنشاق والغسيل بهذه الطريقة.
  • وهذا الدواء يمكن أن يدخل شيئاً ضئيلاً في المعدة ، فيكون في المضمضة والمضمضة مع التأكد من دخول شيء من هذا الماء ، فيجوز المضمضة والاستنشاق ، ويعتبر هذا معفيا.
  • حتى لو ثبت أن الشخص الذي يصل إلى معدة الدواء يقترب من ثمانين في المائة والباقي يذهب إلى الجهاز التنفسي ، فهذا أقل من الذي يدخل في المعدة. يجب ذكر مسألة النية.
  • يقال عن الشخص الذي يستخدم البخاخات الذي لم يدخله عمدًا في التجويف ، بل ينوي الدخول إلى الجهاز التنفسي.

الآثار الجانبية لجهاز الربو

بشكل عام ، تعتبر البخاخات آمنة للغاية ، ولها ضرر ضئيل ولا يمكن وصفها بأنها خطيرة ، ولها أهمية قصوى في السيطرة على الربو والحفاظ على وظيفة الرئة على المدى الطويل ، عند النظر في الضرر الناجم عن جهاز الاستنشاق للربو:

  • يجب أن تؤخذ الأعراض والمضاعفات التي يمكن أن تحدث للمريض في الاعتبار إذا قرروا التوقف عن استخدامها.
  • الضرر الرئيسي من أجهزة الاستنشاق هو التهاب الحلق والالتهاب ، وغالبًا ما يكون نتيجة سوء استخدام البخاخ أو عدم الشطف والغرغرة بعد الرش.
  • قد يقوم الطبيب بتغيير جودة جهاز الاستنشاق إذا استمرت هذه الأعراض بعد محاولة تصحيح الأخطاء تدريجيًا.
  • تحتوي بعض البخاخات على سالبوتامول ألبوتيرول ، والذي قد يسبب لدى بعض الأشخاص رعشات خفيفة في اليدين والشعور بضربات القلب (خفقان القلب) ، وهو أمر غير خطير ويختفي بعد ساعات من تناول الجرعة.
  • يمكن لجهاز الاستنشاق أن يجفف الحلق والفم ويزيد العطش. يحدث هذا مع أجهزة الاستنشاق طويلة المفعول المضادة للمسكارين ، مثل التيوتروبيوم ، ونادرًا مع أجهزة الاستنشاق للربو التي تحتوي على الكورتيزون بكميات صغيرة.
  • لا تسبب انتفاخ البطن واحتباس السوائل ومضاعفات أخرى لاستخدام الكورتيزون المزمن ، والسبب هنا هو أن الكورتيكوستيرويدات المستنشقة تتسرب فقط إلى باقي الجسم بكميات قليلة جدًا وهذا ليس له أهمية طبية في معظم الحالات.

استخدام جهاز الاستنشاق للربو

الربو مرض مزمن ، وهناك علاج مؤقت للربو يخفف من أعراضه ويعطي الهدوء للرئتين المصابة ، وذلك باستخدام بخاخ يحتوي على مادة طبية فعالة ، والتي يجب تناولها بالطريقة الصحيحة:

  • أظهرت العديد من الدراسات العلمية على الأشخاص المصابين بالربو الذين لم يجدوا تحسنًا في رئتيهم وتنفسهم أنهم لا يستخدمون أجهزة الاستنشاق الخاصة بالربو بشكل صحيح ، وبالتالي لا يصل الدواء إلى الشكل المطلوب في الشعب الهوائية لديهم.
  • كما أظهرت الدراسات أن زيادة جرعة الدواء لا يسرع من الشفاء بل الاستخدام الصحيح والاستخدام المناسب لأجهزة الاستنشاق للربو ولضمان وصول المادة الدوائية ولها تأثير إيجابي وللحصول على أفضل النتائج.
  • ما عليك سوى اتباع هذه الخطوات ، وإزالة غطاء الرذاذ ، واستمر في ذلك لمدة عشر ثوان ، ثم قم بالزفير ببطء وبقدر الإمكان حتى يتم استنشاق الرذاذ بعمق.
  • قم بإزالة جهاز الاستنشاق ببطء ، ضع فوهة الرش في فمك ، ثم أطلق الهواء ببطء ، وانتظر بضع ثوان للتأكد من وصول الدواء الفعال إلى الرئتين والأغشية المخاطية للفم ، وأخيراً أغلق البخاخ ، وتأكد من التنفس ببطء وعمق و بهدوء بعد استخدام جهاز الاستنشاق.
  • نظرًا لأن المادة الطبية تنتقل عن طريق مبدأ الغاز الدافع ، إذا تم استخدام رذاذ يحتوي على مسحوق ، يجب أن تستنشق بقوة أكبر حتى يصل الدواء إلى الممرات الهوائية جيدًا.
  • في جميع الحالات ، اتبع نصيحة أحد المختصين الطبيين لمنحهم جهاز الاستنشاق الخاص بك واتبع التعليمات المرفقة أو المكتوبة على جهاز الاستنشاق لتجنب الأخطاء أيضًا.

البخاخات في علاج الربو

أجهزة الاستنشاق هي أكثر أنواع الأدوية شيوعًا المستخدمة في علاج الربو ، حيث تحتوي أجهزة الاستنشاق هذه على جرعات محددة من الأدوية التي تصل إلى الشعب الهوائية عند الاستنشاق ، وهناك أنواع مختلفة:

  • من البخاخات المستخدمة في علاج الربو والتي تعمل بطرق مختلفة ، وفيما يلي بيان لكل نوع ودوره في علاج الربو.
  • أجهزة الاستنشاق التي تمنع النوبات هي النوع الأكثر شيوعًا ، لأن أجهزة الاستنشاق هذه تمنع أعراض الربو ، وتحتوي أجهزة الاستنشاق هذه عمومًا على الستيرويدات المستنشقة لأنها تشبه المواد التي ينتجها الجسم بشكل طبيعي.
  • وتجدر الإشارة إلى أن معظم المصابين بالربو يجب أن يستخدموه بانتظام. مرة أو مرتين يوميًا ، يساعد استنشاقه يوميًا في السيطرة على الالتهاب في الشعب الهوائية ويقلل من الأعراض.
  • جرعة المنشطات المستنشقة منخفضة وبالتالي قد لا تسبب آثارًا جانبية.
  • البخاخات التي تخفف أعراض نوبة الربو: تساعد هذه الأجهزة في تخفيف أعراض نوبة الربو عند حدوثها ، لأنها تعمل بسرعة عالية تقدر بالثواني ، وغالبًا ما يشعر المريض بالفائدة على الفور.
  • في الواقع ، يجب على المريض استخدام أجهزة الاستنشاق هذه بمجرد ظهور الأعراض. تشمل هذه الأعراض الأزيز وضيق التنفس وضيق الصدر. تحتوي أجهزة الاستنشاق هذه عمومًا على ناهضات بيتا قصيرة المفعول ، وهي الأنواع الأكثر شيوعًا.
  • باستخدام ما يسمى بالسالبوتامول في هذه الحالة ، تجدر الإشارة إلى أن هذه الأدوية ترخي العضلات المحيطة بالممرات الهوائية الضيقة مما يؤدي إلى تمدد هذه الممرات وبالتالي يسهل التنفس ويقلل الأعراض.

في نهاية رحلتنا مع حكم استعمال بخاخ الربو في رمضان مرض الربو مرض يصيب الإنسان لأسباب عديدة أهمها العامل الوراثي ، ويمكن أن يصاب به الإنسان نتيجة العيش. في بيئة غير صحية ، لذلك يجب علينا الحفاظ على صحتنا.

السابق
من هو محمد الذايدي ويكيبيديا
التالي
كلمات كراش مرحله 20